آخر المواضيع

الأحد، 14 يناير 2018

43: منشور لسيمو لايف - محمد باعبيت



ذات يوم استيقض شخص فرنسي من النوم كانت حياته موظف بعد ان اشتغل كل سنواته الماضية ل 12 سنة كل ما جمع هو 15 الآف يورو، كان ذاهبا الى الشغل ككل يوم فكان دماغه دائما يرفض له هذا الشغل ويأنبه ويقول له انا كرهت الشغل، الشخص توقف فحجز تذكرة طائرة الى تايلند، فبدل ان يذهب الى الشغل ذهب الى تايلند وبدل ان ينتضر حتى للاجازة قرر ان يقوم بذلك الآن، وصل هنا لم يكن يعرف لماذا هو هنا، اكترى فندق ب 10 الاف دولار للسنة، بعد سنتان باع الفندق ب 150 الف دولار ( ساروت ) اخد المال وذهب ل دولة اسمها Laos لم يكن يفهم شيء كل ما كان يعرف هو ان اليد العاملة رخيصة جلس ورأى السوق وما هي المشاريع الاكثر نجاحا هناك و لماذا وما الذي يتوفر فيها بعدها بدأ شركة للخياطة مستغلا اليد العاملة الرخيصة هناك بعدها صار مليونير وباع المعمل بعماله اخد ماله رجع على تايلند و الحياة تستمر... ولكن هل هناك شخص احمق مستعد ان يترك وضيفة اشتغل فيها سنوات وستضمن له التقاعد؟؟؟ ههههههههه التقاعد الذي كان في سن 45 ثم صار 50 ثم صار 55 ثم صار 60 ثم صار 65  فهل انت ستكون الاحمق الموالي ؟

واشكر الله اني احد كبار الحمقى الذي لم يسبق له في حياته ان كتب لا CV ولا lettre de motivation ولما كنت ادرس في BTS طلبت مني استاذة التواصل ان اكتب lettre de motivation وان اضع عليها صورة، كنت آخر شخص جاء بالورقة و الصورة اخدتها بموبايلي في الصبح وانا ذاهب لاعطائها الورقة ووجهي تبدو فيه علامات النوم و وكنت ببذلة النوم، لما اعطيتها الورقة اتذكر انها زعقت وقالت لي هل هناك شخص سيقبل ان يوضفك ان راى هذا الوجه العكر ( الكمارة ) حقيقة لم تقل هكذا فهي جد مأذبة وسيدة جد محترمة كل ما قالت هو ان لا احد سيقبل وستقول لي ما يجب اصلاحه في هاته الرسالة رغم اني رأيت في وجهها علامة الملل من الشرح، ولكن من داخلي شخصيا كنت اقول "الله يلعن دين ام الوضيف على دين ام الذي يريد ان يتوضف"
وبالمناسبة وظيف وليس وضيف و اسمها وظيفة وليست وضيفة ولكن انا شخصيا احب ان اقول وضيف ووضيفة لاني اكتب مغربي/مصري لغة الشارع وليس عربية فصحى.

منشورات سيمو لايف محمد باعبيت سيمو لايف 
Mohamed Baabit
simo life


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

من نحن

authorمن أنا ؟ أنا إسماعيل ومعروف بطوبو خان، وانا مهاجر هندي يعيش حاليا فدولة إسمها المخرب :)
المزيد عني →

التصنيفات

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *